نفحات اسلاميه
اهلا بك معنا في منتدي نفحات اسلاميه

نفحات اسلاميه

كل ما يخص الدين الاسلامي/فقه/سنه/حديث/افكار/الاسلام والغرب/الاسلام بالانجليزيه/شباب الامه/فتيات الامه/
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحكمة في ظرف الصوم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل حمام

avatar

ذكر عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
العمل/الترفيه طالب
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: الحكمة في ظرف الصوم   الأربعاء أغسطس 18, 2010 5:33 pm

هذه الحكمة يمكن استنباطها من القرآن الكريم، ومن الأحاديث الشريفة الواردة فيه، والأدعية المستحبة في شهر رمضان المبارك، فالآية الكريمة تقول: (شهرُ رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىً للنّاس وبَيِّنات من الهدى والفرقان). (البقرة: 185)
وفي الدعاء: (اللهمُّ إنك قلت في كتابك المنزلِ: شهرُ رمضان الّذي أنزلَ فيه القُرآنُ هدىً للنّاس وَبَيّنات من الهدى والفرقان، فعظّمت حُرمةَ شهرِ رمضانَ بما أنزلتَ فيهِ من القرآن).
إذن فالشهر المبارك يستمد عظمته من كونه ظرفاً لحدث جليل جداً جاهد من أجل التمهيد له كل الأنبياء صلوات الله عليهم، وقدّموا في ذلك أغلى الدماء والنفوس، ومرت الكرة الأرضية بدورات تدريبية تربوية كبرى، نمت فيها الروح البشرية، وتواجدت في الإنسانية عوامل الوعي الكامل، تماماً كما تتنامى عند الطفل حتى يكبر، وكانت تنمية مقدّسة غذّاها وحي السماء بتشريعات متتالية... كل هذا من أجل حدث سيترك أثره الذي لا يُمحى، بل لا يكف عن التأثير والدفع... لانّه ضرورة من ضرورات المسيرة... وهكذا بلغت البشرية مرحلة أهّلتها لأن تختص بهذا الحدث... فأذن الله... وكان الحدث في رمضان الخالد... وهو إنزال القرآن الكريم هدية من الله للبشرية، تحمل لها كل ما تحتاج. (وَلقد صَرَّفنا لِلنّاسِ في هذا القُرآنِ من كلّ مثل). (الإسراء: 89)
وتتكفل برفع عجلة الرقي البشري إلى يوم القيامة... انها الهدية التي تربي أجيال القرآن، والاُمة المسلمة... معبّرة بذلك عن قيمة اللطف الإلهي، وما أكثر الألطاف والنعم.
ومن ثم نجد أنّ الآية الكريمة بعد أن وصفت الشهر بأنّه الذي أنزل فيه القرآن; إنتقلت لوصف القرآن نفسه فأثبتت له وصفين كريمين، فيهما أمل البشرية الكبير. (هدىً لِلنّاسِ وبيّنات من الهدى والفرقان).
فهو الهدى المستند لله العالم المحيط بكل ما يعتور حياة الناس وما يصلها، وهو المقياس الذي يفرق بين الحق والباطل.
والبشرية عندما تدخل في هذا الشهر... تقترب من ليلة ميلاد ذلك الحدث العظيم... فعليها إذن أن تعيش حالة اُخرى; فيها كل مظاهر التقديس والخشوع، وكلما اقتربت أكثر; إزداد هذا الخشوع والتكريم حتى يصل إلى أوجِهِ في ليلة المولد الكريم: (إنّا أنزَلناهُ في لَيلَةِ القَدرِ).
إنها خير من ألف شهر لأنها تحتضن ذكرى إنزال القرآن الكريم.
ومن هنا إذن نبع التقديس... ولعله من هنا كان رمضان ظرفاً للصوم للتأكيد على أن هذه الحقيقة العظمى يجب أن يكون إستقبالها في جو من الخشوع والتقديس، ويجب أن تطبق تعاليمها في الأرض كل الأرض، انها تحتاج إلى أرضية واعية مطبقة، ونفوس صلبة، تمرسها المعاناة والتجارب، وتصلّبها دورات السماء... وكان الصوم مبعثاً لهذه الإرادة الصلبة الواعية في الاُمة.
إنّ القرآن الكريم يحتاج إلى الصبر في فهمه، وفي تطبيقه، وفي حمله للآخرين وإلاّ تحوّل إلى مجرد تعاليم فكرية مجردة، وذلك ينافي روح ما حصل في ليلة القدر وهدفه. إذ ان القرآن هو الحياة بما فيها من أفكار وأعمال. (يا أيّها الّذين آمنُوا استَجِيبوا للهِ وللرَّسول إذا دعاكُم لِما يُحييكُم). (الأنفال: 24)
ويتكرر فرض الصوم في كل عام، فيبعث في شعور الاُمة ـ فيما يبعث ـ الذكرى المقدّسة حيةً مرة اُخرى، وكأن ليالي القدر في كل عام... محطات سنوية، تتزود منها البشرية طاقتها لعام جديد... مما يحيي فيها العزم، ويذكرها بأعظم نعمة... عليها أن لا تهدر حقها، وتتجاهل رفدها بل تطوف حولها، وترفعها على الرؤوس معالم خالدة.
ان حسّ العمل الصالح والتواصي بالحق، والتواصي بالصبر ـ إلى جنب الإيمان ـ يبعثه رمضان الخير بما فيه من فرض وأحداث.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحكمة في ظرف الصوم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نفحات اسلاميه :: الاسلام حول العالم :: فكر إسـلامي-
انتقل الى: