نفحات اسلاميه
اهلا بك معنا في منتدي نفحات اسلاميه

نفحات اسلاميه

كل ما يخص الدين الاسلامي/فقه/سنه/حديث/افكار/الاسلام والغرب/الاسلام بالانجليزيه/شباب الامه/فتيات الامه/
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التعددية الثقافية في التاريخ الاسلامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل حمام

avatar

ذكر عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
العمل/الترفيه طالب
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: التعددية الثقافية في التاريخ الاسلامي   الخميس أغسطس 12, 2010 11:10 am

مع غضّ النظر عن التاريخ السياسي الاسلامي، والذي كان في الأعم مفروضاً بالقوّة، ولم تكن الوحدة فيه عاملاً ذاتياً وطبيعياً، واختلف الأمر فيه من وضع لآخر عبرَ الأزمان المختلفة، ممّا لا يمكن اكتشاف قاعدة كلِّية منه، لأنّه أساساً لم ينطلق من قاعدة كلِّية أو أساس واحد..
بغضّ النظر عن هذا الجانب، فإنّ تجربة التاريخ الاسلامي الثقافية تجربة غنيّة وواسعة، تحمل عُمقاً وأصالة وشمولية، ممّا تتطلّب تأمّلاً وبحثاً ودراسة .
انبعث الاسلام في الجزيرة العربية التي كانت تحيط بها آنذاك من كل جانب كيانات سياسية عملاقة، وأصبح الاسلام بعد سنين قليلة من انطلاقه على تماس مع ما تحمله الحضارة الرومانية والحضارة الفارسية، بكل تراثهما الفلسفي وبكل أوضاع بلادها السياسية وتعقيدات التركيبة الاجتماعية الطبقية لكلا الدولتين العظميين في العالم آنذاك.
وكان الاسلام منذ نشأته على تماس مباشر مع التراث الديني المسيحي واليهودي، إذ إنّ أتباع الديانتين الكُبريين في العالم آنذاك، كانوا يقطنون نفس يثرب ـ مدينة الرسول وعاصمة الاسلام الاُولى ـ ويحيطون بها، وكان هؤلاء يشكِّلون أهمّ القوى السياسية والاجتماعية والثقافية الفاعلة في المدينة، بالاضافة إلى قبائل الأوس والخزرج، والذين لم يكن لهم العمق الثقافي لأتباع الديانتين المذكورتين، ولذا انصبّ جلّ اهتمام الآيات القرآنية النازلة في المدينة على مناقشة أصحاب الكتاب وشكّل الحوار معهم الجزء الأكبر للسوَر المدنية.
وكانت أيضاً على أطراف الجزيرة بقايا حضارتين كبيرتين، كانت لهما مدنيّتان عظيمتان، وهما حضارة الفراعنة بمصر والحضارة السبئية في اليمن، وقد تعرّض القرآن الكريم في مواضع عديدة لذكر تلك الحضارتين واستعرض طرفاً من قصصهما، خصوصاً الفراعنة.
كما إنّ الجزيرة في الشمال تمتد إلى وادي الرافدين وبلاد الشام، وهما مهد أعرق الحضارات القديمة ومهبط ومرسى الأنبياء الكبار، وكان سكّان الجزيرة منذ القِدَم في حركة مستمرّة للتجارة وغيرها شمالاً وجنوباً في رحلة الشتاء والصّيف، كما كانت الجزيرة تستقبل أعداد الوافدين إليها من سكّان البلاد المجاورة.
ولم تكن الجزيرة خلواً من الحضارة أو تعيش حالة الفراغ الثقافي، كما يتصوّر البعض، فرغم حالة الجاهلية العصبية التي واجهها الاسلام عند مجيئه، إلا أنّ الجزيرة كانت تحمل تاريخاً وضّاءً، فهي تحتضن البيت الحرام الذي رفعه ابراهيم واسماعيل(ع)، وأصبح منذ ذلك الحين مثابة للناس، وأسكن ابراهيم أهله ـ هاجر ـ وإسماعيل ومن ثمّ ذرِّيّتهما مكّة، واستجاب الله تعالى دعوته، فجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم.
إلا أنّ صفحات التاريخ تلك، الناصعة بالإيمان ودعوة التوحيد، كانت قد غابت عن الجيل الجاهلي الذي عاش العصبيات والأحقاد والجهل والشرك، ولم يستحضر وعي الجزيرة التوحيدي المتّصل بالدعوة الابراهيمية العظيمة، لذا فإنّ القرآن الكريم استحثّ العرب لاستعادة مجدهم وموقعهم في توحيد الله والدعوة إليه، وسعى لاثارة الكوامن الثقافية والتراث الرسالي المتراكم في دعوة ابراهيم واسماعيل(ع)، وكانت حركة الاسلام من تجلِّيات ذلك الحضور الابراهيمي، فكان الرسول الكريم محمّد (ص) يُردِّد: "أنا دعوة أبي ابراهيم".
وإذا كانت اللغة وسيلة التعبير عن الفكر والثقافة، فإنّ امتلاك العرب آنذاك لأرقى مستويات الشعر وأبدع ألوان البيان، وفّر بلا شك للاسلام وسيلة فعّالة ولغة مرنة فيها من البلاغة والفصاحة ما يجعلها قادرة على استيعاب المعاني العظيمة التي جاءت بها الرسالة الجديدة في أجمل تصوير وأروع تعبير.
وعوداً على بدء، فإنّ الاسلام جاء لمجموعة بلاد كانت محور الحضارات الدينية والمدنيّات الكبيرة في العالم، ورغم أنّ الاسلام دخل هذه البلاد فاتحاً، وحمل معه فكراً جديداً وعملاقاً، إلا أنّه لم يلغِ ثقافة الشعوب ولم يبطل كل ما في أيدي الناس من تراث وثقافة وفن وأدب، بل سرعان ما انفتح على غيره، مؤثِّراً ومتأثِّراً، وسرعان ما أخذ المثقّفون السابقون موقعهم الرائد في الحضارة الجديدة، واستمرّت الفنون والآداب والفلسفة والثقافات السالفة في حركتها ونموّها مع فارق واحد أنّها انطلقت هذه المرّة بقوّة وعُمق لتصل إلى أوجها وعُلاها، فالاسلام جاء لتحطيم الأوثان وتحرير الانسان، وبالتالي فإنّه قد كسّر الحواجز أمام الفكر الانساني، وأزاح الغبرة من عقول الناس، وبعث فيهم روحاً وثّابة وخلاّقة لا تكتفي بالنظر في النفس، بل تتطلّع إلى الآفاق البعيدة، وتطمح حتى إلى النفوذ في أقطار السماوات النائية.
فأولدَ الدين الجديد ثورة حقيقية في الفكر، ونهضة واسعة في العلوم، وارتقاءً رائعاً في الآداب والفنون.
وهكذا وجدنا ونجد تجلِّيات الفن الاسلامي من الشرق إلى الغرب، رائعاً وجميلاً وساحراً ومعطاءً، رغم حمله ألوان سائر الشعوب التي يمرّ بها ورغم تأثّره بسائر التراث الذي ورثه، إلا أنّه عبّر بلغةٍ محلِّيةٍ جميلةٍ عن معانٍ عالمية سامية.
كما نجد أنّ النثر الهندي والشعر الفارسي والتراث الثقافي التركي والفولكلور الأفريقي والعمارة المغربية، قد بلغت أعلى مراتب رقيّها وجاذبيّتها ونهضتها في ظلِّ الحضارة الاسلامية التي وفدت لا لكي تلغي الانسانية بل لتكرِّمها بحفاوة إلهية كريمة وتسمو بها في مراقي التعالي الربانية الخالدة.
إنّ نظرة عابرة إلى التاريخ العلمي والثقافي والأدبي لبلاد الاسلام، تعطينا فكرة عن الطفرة العملاقة التي أحدثها الاسلام في الارتقاء الفكري لهذه البلاد وحجم النهضة العلمية والثقافية التي أولدها في شعوبها بالشكل الذي قد نلمح أحياناً وكأنّ النهضة الفكرية في تلك البلاد قد بدأت بدخول الاسلام فيها، وأنّ تلك الاُمم أنجبت جيلاً من عظماء الشعراء والأدباء والفلاسفة والعلماء، بعدما قبلت الدين الجديد وتفاعلت مع أفكاره الوثّابة ومبادئه الناهضة.
كما إنّ نظرة أخرى إلى مسيرة هؤلاء العظام مفكِّرين وأدباء وعلماء، واختلاف مواطن نشأتهم وتطوّر فكرهم وتمايز آرائهم وحركة النقد الفكري التي عاصروها وعناوين الأبحاث والكتب التي سطّروها والانجازات التي حقّقوها.. إنّ نظرة إلى كل هذا تبيِّن لنا المدى الواسع الذي أعطاه الاسلام لحرِّية الفكر والمجال الخصب الذي وفّره لبروز الأفكار وتلاقح الآراء، وهي تؤكِّد حقيقة وسعة رحابة الفكر الاسلامي لتعدّدية الآراء، وعدم تعارض فكر الوحدة عند المسلمين مع تنوّع الثقافات وتمايز المجتمعات وتكثّر الآراء والأفكار.
إنّ الدارس لأفكار ابن مسكويه وكتابات ابن سينا وآراء الرازي ونظريات الكندي أو آثار ابن رشد وردود الغزالي وفلسفة الشيرازي.. إلخ، إنّ الدارس لآثار وأفكار هؤلاء، يجد تنوّعاً وتعارضاً وتوسّعاً وتمايزاً بينها بمساحة قد نفتقدها اليوم في الكثير من بلداننا، ولعلّ تلك الأجواء الحرّة في التفكير والمساحة الواسعة في حرِّية التعبير كانت أحد العوامل الأساسية التي كانت وراء تلك النهضة الكبيرة التي شهدتها بلاد المسلمين.
كما إنّ النموّ والتطوّر الهائل الذي شهدهُ الشعر والأدب لسائر لغات الشعوب التي تمازجت مع الاسلام، تعطينا وثيقة أخرى على أنّ الاسلام ليس لم يلغِ خصوصيات الشعوب وتراثها الخاص فحسب، بل هيّأ الأجواء لبروزها وارتقائها بمفاهيم إنسانية رفيعة وآفاق معنوية عالية.
إنّ الاسلام أراد للناس أن يلتقوا على أفكار نيِّرة أساسية قائمة على المعروف ومعارضة للمنكر وداعية للايمان بالله تعالى، وإقامة العدل والانصاف ونفي الشِّرك والظّلم والإجحاف.. ووضع قواعد وقوانين أساسية لذلك، وترك مساحات واسعة للابداع الانساني والتنوّع البشري.
إنّه أراد لكل الناس، على اختلاف مشاربهم وفضائلهم، أن يلتقوا في حبِّ الخير وأن يتسابقوا في فعل الخيرات.
المصدر: كتاب الإسلاميون على أعتاب القرن الحادي والعشرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعددية الثقافية في التاريخ الاسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نفحات اسلاميه :: الاسلام حول العالم :: فكر إسـلامي-
انتقل الى: